الرئيسية / تحت المجهر / مراجعة كل ما يتعلق بهاتف Samsung Galaxy S8 Plus
مراجعة كل ما يتعلق بهاتف Samsung Galaxy S8 Plus

مراجعة كل ما يتعلق بهاتف Samsung Galaxy S8 Plus

مراجعة كل ما يتعلق بهاتف Samsung Galaxy S8 Plus

 

ما كان خيالاً أصبح حقيقة واقعة ” ، و ذلك حين إتخذت شركة سامسونج خطوة جريئة فى عالم الهواتف المحمولة بتحويل الحلم إلى حقيقة لتغير بذلك مفهوم تصميم الهواتف الذكية دون رجوع منها ، و خصوصاً بعد نكسة إنفجار هواتف Galaxy Note 7 ،

مراجعة كل ما يتعلق بهاتف Samsung Galaxy S8 Plus

و أعنلت عن ذلك التغيير فى مؤتمرها الخاص و الذى يتمثل فى إعلانها لهاتفيها الرائدين الجديدين Samsung Galaxy S8 و Galaxy S8 Plus ، و أوضحت أن كلا الهاتفين سيحققا نقلة نوعية فى عالم الهواتف المحمولة ، و لكنها ركزت فى ذلك إلى تصميم الهاتف أكثر فجاء الهاتف بمواصفات لم تختلف عن الجيل السابق كثيراً ، و هو ما واجهت النقد بشأنه ، و لكن يبدو أن مفهوم التصميم هذا سيأخذ منحى جديد هذا العام فقد فعلت شركة LG  هذا فى هاتفها G6 ، و يبدو أن شركة جوجل ستتبع خطاها فى هاتفها Pixel 2 ، و لكن موضوع المراجعة اليوم سيقتصر على مراجعة هاتف Samsung Galaxy S8 Plus ، و سنبين فى ذلك كل كبيرة و صغيرة فى الهاتف ليكون لك القرار الأخير فى إذا كان الهاتف يستحق الإقتناء أم لا .


مواصفات الهاتف : Galaxy S8 Plus

–  التصميم : إطار من الألومنيوم المصقول ، وجه و ظهر الهاتف محمى بزجاج كورنينج غوريلا 5 ، و مقاوم للماء و الغبار بشهادة IP68 .
–  شاشة من نوع Super AMOLED  ، بدقة  1440 × 2960 بيكسل ، و بمقاس 6.2 بوصة مع نسبة إرتفاع 9 : 18.5  ، و بكثافة بيكسلات 529  نقطة فى البوصة الواحدة ، و بتقنية HDR 10  .
–  أبعاد الهاتف :  159.5 × 73.4 × 8.1 ملم ، و بوزن 173 جرام .
–  المعالج : ( النسخة العالمية )  معالج من نوع Qualcomm MSM8998 Snapdragon 835 بمعمارية 64 بت، بتردد ثماني النواة ( رباعي النواه 2.35 جيجا هرتز Kryo و رباعي النواه 1.9 جيجا هرتز Kryo ) ، و معالج رسومى Adreno 540 ، ( نسخة الشرق الأوسط ) معالج من نوع Exynos 9 Series 8895 بمعمارية 64 بت، بتردد ثماني النواة (رباعي النواه 2.3 جيجا هرتز Cortex-A53 و رباعي النواه 1.7 جيجا هرتز Cortex-A53) ، و معالج رسومى Mali G71 MP20 .
– ذاكرة تخزين داخلية 64 أو 128 جيجا بايت مع ذاكرة عشوائية 4 جيجا بايت ( 6 جيجا بايت فى بعض الأسواق ) ، و يدعم تركيب كارت ذاكرة خارجية حتي 256 جيجا بايت ( منفذ منفصل فى نسخة الشريحة الواحدة ، و منفذ مشترك فى نسخة الشريحتين ) .
–  نظام التشغيل :  أندرويد ، الاصدار نوجا 7.0 Nougat ، مع واجهة Samsung UX ( Grace UX سابقاً ) ، مع المساعد الشخصى Bixby .
–  كاميرا خلفية بدقة 12 ميجا بكسل بخاصية Dual Pixel ، و بفتحة عدسة f/1.7 و 26mm  والكشف عن مرحلة ضبط تلقائي للصورة ، وتثبيت الصورة البصرية OIS ، فلاش LED ، و يدعم تصوير فيديو بجودة 2160p و 30 لقطة في الثانية ، 1080p و 60 لقطة في الثانية و HDR و Dual Video rec (تسجيل الفيديو عبر كاميرتين) ، و كاميرا أمامية بدقة 8 ميجا بيكسل ، التركيز التلقائي و يدعم تصوير فيديو بجودة 1440 بيكسل ( 2K ) و 30 لقطة فى الثانية .
–  بطارية من نوع ليثيوم بوليمر و بسعة 3500  مللي أمبير  ، غير قابلة للازالة .
–  إضافات : قارئ البصمة ، ماسح قزحية العين و قارئ الوجه ، و سماعات الأذن AKG  .
–  الألوان المتاحة : الأسود ، الأوركيد الرمادى ، الفضي ، الأزرق المرجانى ، الذهبي .
–  سعر الهاتف : عالمياً حوالى 850 دولار ، و فى الأسواق السعودية بسعر 3100 ريال سعودى ، و فى الأسواق المصرية بسعر 14600 جنيه ( وقت كتابة المراجعة ) .مميزات الهاتف :
–  تصميم أنيق و جودة تصنيع عاليه .
–  شاشة كبيرة 6.2 بوصة بدقة 2K ، مع حماية كورنينج غوريلا غلاس 5 .
–  كاميرا خلفية بدقة 12 ميجا بيكسل مدمجة بتقنيات تعطيك أفضل الصور .
–  يدعم تصوير فيديو بجودة 4K و 30 لقطة فى الثانية .
–  كاميرا أمامية 8 ميجا بيكسل  لتعطيك أفضل الصور .
–  دعم الشحن اللاسلكى .
–  دعم الشحن السريع .
–  معالج قوى لألإضل أداء ( سواء فى النسخة العالمية أو نسخة الشرق الأوسط ) .
–  ذاكرة عشوائية 4 أو 6 جيجا رام ( فى بعض الأسواق ) لتعطيك أفضل أداء .
–  إصدار أندرويد 7.0 نوجا Nougat .
–  واجهة أفضل عن سابقاتها مع واجهة Samsung UX .
–  دعم ماسح قزحية العين من أجل حماية أفضل .عيوب الهاتف :
–  لا يدعم مكبر صوت ستيريو .
–  مكان قارئ البصمة ليس الأفضل .
–  قارئ البصمة ليس الأسرع .
–  قارئ الوجه من الصعب إرضاءه .
–  الجزء الأكبر من الصورة ومحتوى الفيديو لا يحقق أقصى إستفادة من مساحة الشاشة المتاحة بسبب نسبة العرض إلى الارتفاع غير العادية للشاشه .

مراجعة Samsung Galaxy S8 Plus

محتويات العلبة :
1 – هاتف Samsung Galaxy S8+  .
2 – رأس الشاحن السريع .
3 – كابل من USB Type – A إلى USB Type – C .
4 – سماعة Head Phone من نوع AKG .
5 – محول من USB Type c إلى USB Type A .
6 – محول من USB Type C إلى microUSB 2.0  .
7 – دليل المستخدم بعدة لغات .

التصميم وخامات التصنيع :
–  تخلت شركة سامسونج عن تصميماتها التقليدية و إنتقلت إلى تصميم مستقبلي يوحي بالإناقة و الفخامة ليكون أجمل هاتف تراه عيناك ، ففى سبيل تقديم هذا التصميم تخلت عن أزرا التحكم بالنظام و نقلت جزء منه إلى الجانب الأيسر و الجزء الآخر إلى ظهر الهاتف ، و لذلك لكى تفسح المجال للشاشة كى تستحوذ على على أكبر نسبة من الجهة الأمامية ليكون لديك شاشة أكثر منه هاتفاً ، و قد عملت على تقليل الحواف الجانبية قليلاً على عكس Galaxy S7 Edge ، مما يساعد فى زيادة جاذبية الهاتف بإلتقاءه بالإطار المعدنى للهاتف ليكمل الإطار دوره ليلتقي مع ظهر الهاتف ليبدو الهاتف و كأنه قطعة واحدة ، بحيث تكمل كل جهة الجهة الأخرى ، فإذا إنعكس الضوء على وجه الهاتف يلمع ليشمل إطار الهاتف الذي يضيف لمسة جمالية رائعة ، و هو شئ نشكر الشركة عليه .

–  إستكلمت الشركة دورها فى تصميم الهاتف بإعطاءه الألوان المناسبة ، فجاء الهاتف بعدة ألوان منها الأسود و الذهبي و الفضى و الأوركيد الرمادى و الأزرق المرجانى ، و الجدير بالذكر أن وجه الهاتف لونه أسود فى كل الأحوال و ذلك لإخفاء المستشعرات الكثيراة فى أعلى الجهة الأمامية ، كان أجمل لون فى رأينا الأوركيد الرمادى ، فهو يتغير لونه بإنعكاس الضوء عليه ، ففي بعض الأحيان يكون لونه أسود و فى أحيان أخرى يكون أزرق ، و يتغير لونه تباعاً بإنعكاس الضوء عليه ، و هو شئ جميل جداً .

 


–  وإتخذت الشركة حيلة ذكية ، فبالأرقام تجد أن شاشة الهاتف 6.2 بوصة لتوحي لك بالطبع بأن الهاتف كبير الحجم ، و لكن فى الواقع عندما تحمل الهاتف تجد العكس تماماً ، فأ،ت تحمل هاتف يكاد يكون بنفس مقاس الهواتف ذات شاشة 5.5 بوصة ، فإذا ما وضعته بجانب Apple Iphone 7 Plus أو Galaxy S7 Edge ستجد أنهم متقاربين تماماً ، و لكن هذا الهاتف أضيق قليلاً بسبب نسبة عرض الشاشة إلى الإرتفاع غير العادى 18.5:9 فقد إستغلت الشركة الجهة الأمامية أمثل إستغلال ، فستجد الهاتف سهل الإ/ساك بيد واحدة و لكن صعب التحكم به بيد واحدة بسبب طول الشاشة الذي سيعني أن تستخدم كلتا يداك و هو شئ لن تعتاد عليه كثيراً .

–  أما جودة التصنيع فجاء الهاتف بإطار معدنى بالكامل و هو من الألومنيوم المصقول الذي يلمع بإنعكاس الضوء عليه فيضفي لمسة جمالية إلى التصميم ، أما ظهر و وجه الهاتف فهما مغطيان بزجاج كورنينج غوريلا 5 المقاوم للخدش و الكسر ، و لكن حقيقة شعرنا و أنه لم يكن كذلك ، فقد كان ظهر الهاتف يخدش بسهولة مما يفسد التصميم و كذلك فإنه يرحب ببصمات أصابعك لذا ننصحك بتركيب غطاء خلفي لحماية هاتفك .

–  أردات الشركة على منح المستخدمين الثقة فى جودة التصنيع ، فجاء الهاتف مقاوماً للماء و الغبار بشهادة IP68 ، فيمكنك إستخدام الهاتف تحت الماء دون قلق و لكننا لم نخاطر و نضعه فى ماء حمام السباحة لإحتوائه على الكلور الذى قد يكون مضراً ، و لكن فى النهاية طبقاً لتجربتنا كان الهاتف يعمل بشكل مثالى تحت الماء فيمكنك إستخدامه فى إرسال رسالة مثلاً أو تشغيل لعبة أو تصوير الصور تحت المطر ، و هو شئ رائع .

التحكم و استخدام الهاتف :
–  جاء الهاتف بأبعاد 159.5 × 73.4 × 8.1 ملم ليكون أقرب فى أبعاده إلى هاتف Smasung Galaxy S7 Edge ، و لكنه يأتى بوزن 173 جرام أى أخف بثلاثة جرام من Apple Iphone 7 Plus ، و أثقل ب 8 جرامات من هاتف Huawei P10 Plus ، و لكنه فى النهاية ليس ثقيلاً و يمكنك حمله لفترات طويلة ، و على ذلك سنتعرف على الهاتف تفصيلاً .
–  من الجهة الأمامية للهاتف لن نجد سوى الشاشة ، و أعلاها سنجد سماعة المكالمات على جانبيها الكاميرا الأمامية ذات دقة 8 ميجا بيكسل و LED Notifications و مستشعر القرب و مستشعر الأشعة تحت الحمراء للتعرف على قزحية العين و أيضاً كاميرا للتعرف على قزحية العين ، يا للعجب ! .
–  أما من جهة اليمين سنجد زر الطاقة الذي كان مكانه فى أعلى الهاتف قليلاً مما يعني أنه لا يمكنك الوصول إليه بسهولة بيد واحدة ، أما من الجهة المقابلة سنجد زري التحكم فى مستوى الصوت أسفلهما زر خاص بتشغيل Bixby الذي سنتحدث عنه لاحقاً .

–  أما من أعلى الهاتف سنجد المايكروفون الثانوى على اليمين ، و من اليسار سنجد المنفذ الخاص بشريحة الإتصال أو شريحتي الإتصال يمكن إستخدامها فى تشغيل شريحتي إتصال أو شريحة إتصال و كارت ذاكرة خارجية ، أما فى أسفل الهاتف سنجد منفذ USB من نوع Type – C  فى المنتصف و عن يمينه سنجد السماعات الخارجية الأساسية بجانبها المايكروفون الأساسى  ، و عن يساره سنجد منفذ جاك 3.5 ملم  .
–  أما من الخلف سنجدفى المنتصف الكاميرا الخلفية ذات دقة 12 ميجا بيكسل ، عن يمينها قارئ البصمة الذي كان مكانه ليس الأفضل فقد كان مشكلتنا مع هاتف Galaxy S8 أن مكان قارئ البصمة ليس الأفضل ، و لكن كان يمكن الوصول إليه ، أما مع هذا الهاتف الذى كان طويلاً فقد كان القارئ فى الأعلى و لا يمكنك الوصول إليه بسهولة ، و يبدو أن الشركة قد إتخذت قرار وضع قارئ البصمة فى آخر لحظة و يبدو أن عليها أن تعيد التفكير فى مكان قارئ البصمة ، على كل حال عن يسار الكاميرا فلاش LED أحادى و عدد من المستشعرات .

الشاشة و الصوت :
يأتى الهاتف بشاشة من نوع Super AMOLED  ، بدقة  1440 × 2960 بيكسل ، و بمقاس 6.2 بوصة مع نسبة إرتفاع 9 : 18.5  ، و بكثافة بيكسلات 529  نقطة فى البوصة الواحدة ، و بتقنية HDR 10  ، و عملت الشركة على أن تكون دقة الشاشة إفتراضياً FHD+ أى 1080 × 2220 بيكسل ليعمل على توفير الطاقة ، و يمكنك من الإعدادات أن تقلل الدقة إلى HD+ أى 720 × 1480 بيكسل ، أو رفعها إلى دقة الشاشة الفعلية QHD+ و يرجع رمز (+) نسبة إلى عدد البيكسلات المضافة إلى البيكسلات الفعلية لتتلائم مع نسبة العرض إلى الإرتفاع للشاشة .

–  جاءت الشاشة بنسبة إستحواذ 84% تقريباً مما يمنحك تجربة أفضل فى مشاهدة محتوى الفيديو أو غيره من الأمور ، و كما ذكرنا أن الشاشة جاءت بنسبة 18.5:9 و للوهلة الأولى تبدو ميزة رائعة فهى رائعة بلا شك و لكن يعيب هذه الميزة عدم دعم كافة الصور و محتوى الفيديو لهذه النسبة ، فعند تشغيل فيديو على موقع يوتيوب مثلاً و قمت بتفعيل خيار ملء الشاشة ستلحظ أن الجزء الأعلى من المحتوى ليس موجوداً ، بمعنى أنه يعتبر قد تم قص الجزء الأعلى من المحتوى و هو ما لا يمنحك تجربة أفضل ، و نتمنى حل هذه المشكلة بإرسال تحديثات فى أقرب وقت ، و ذكر بعض المستخدمون أنهم واجهوا مشكلة فى الشاشة و هى إحمرار الشاشة دون سبب ، و لكن حقيقة الأمر أنه لاحظنا أن هذه المشكلة ظهرت فى النسخة العالمية و لم تظهر لنا هذه المشكلة إطلاقاً حيث إستخدمنا النسخة العالمية و نسخة الشرق الأوسط .

–  إنتقالاً من النقد إلى التحدث عن إيجابيات الشاشة ، فكان أداء الشاشة رائعاً و مذهلاً يكاد يقترب فى ألوانه إلى الطبيعة ، يمنحك تجربة رائعة فى تشغيل أى محتوى فيديو أو تصفح الصور ، فترى الألوان مشبعة كلياً و يرجع الفضل فى ذلك إلى شاشات السوبر أموليد التى هى أفضل الشاشات فى العالم ، و أيضاً إلى تقنية HDR 10 الذي ساعد على تشبع الألوان بشكل أفضل ، على كل حال كان أداء الشاشة فى الضوء العادى ممتاز ، فقد حقق 442 nits فى الوضع العادى ، أما فى وضع Max Auto  حقق 647 nits  ، و هو أمر ممتاز ، و فى ذلك تفوق على أغلب منافسيه عدا Apple Iphone 7 Plus .


–  أما فى ضوء الشمس المباشر كان أداء الشاشة ممتازاً ، حيث كانت الشاشة واضحة المعالم و مرئية بكل تفاصيلها و و تفوق على جميع منافسيه ، و يمكن الإسندلال بإختبار الشاشة فى ضوء الشمس المباشر لنعرف ترتيبه وسط منافسيه ، فحققت الشاشة 4.658 متفوقة فى ذلك على الجيل السابق Galaxy S7 / S7 Edge ، و Apple Iphone 7 و Xiaomi Mi 5s Plus و  Huawei P10 Plus و Sony XZs و HTC U Ultra و هو شئ ممتاز .

–  أما الصوت فقد كان جيداً جداً و لكن ليس الأفضل وسط منافسيه ، فمستوى الصوت متوسط و لكنه أفضل بكل تأكيد من الجيل السابق ، أما سماعة إجراء المكالمات فكانت ممتازة و ليس عليها نقد .

الكاميرا :
إقترضت الشركة نفس كاميرا هاتفي الجيل السابق Galaxy S7 / S7 Edge و وضعتها فى هاتفيها الجديدين ،و جاءت بالطبع مع فخاصية الـ Dual Pixel  ، و لمن لا يعرف ما اهميتها  هى خاصية أقرب للعين البشرية على سبيل التوضيح ، فإذا أغلقت إحدى عيناك و نظرت بالأخرى إلى شئ معين فإنك بالطبع ستأخذ بعض الثوانى لتلحظ كافة تفاصيل الشئ الذى تنظر إليه ، أما إذا فعلت نفس الأمر و لكن بكلتا عيناك فإنك ستلحظ كافة التفاصيل فى أجزاء من الثانية ، و هذا هو الأمر فى خاصية الـ Dual Pixel  فما أن تفتح الكاميرا تلتقط الكاميرا صورتين فى أجزاء من الثانية لتعمل على التركيز التلقائي بسرعة و إظهار تفاصيل الصورة دون فقد فى التفاصيل ، على كل حال سنتعرض إلى مواصفات الكاميرا أولاً ، و نفرد واجهة الكاميرا ثانياً ، لنتناول أخيراً جودة التصوير فى الكاميرا الخلفية و الأمامية .

–  الهاتف يأتى بكاميرا خلفية بدقة 12 ميجا بكسل بخاصية Dual Pixel ، و بفتحة عدسة f/1.7 و 26mm ، بحجم إستشعار 2.5/1 ،و 1.4 ميكرون حجم بيكسل ، والكشف عن مرحلة ضبط تلقائي للصورة ، وتثبيت الصورة البصرية OIS ، فلاش LED ، و من مميزاته وضع العلامات الجغرافية، والتركيز على اتصال، وجه / الكشف عن ابتسامة، Auto HDR، بانوراما ، و يدعم تصوير فيديو بجودة 2160p و 30 لقطة في الثانية ، 1080p و 60 لقطة في الثانية و HDR و Dual Video rec (تسجيل الفيديو عبر كاميرتين) .

–  كانت واجهة الكاميرا بسيطة و مميزة تشمل العديد من الخيارات مما يمنح المستخدم تجربة أفضل ، فما أن تقوم بفتح الكاميرا بشكل عرضي ، ستجد ناحية اليمين زر الإلتقاط فى المنتصف أعلاه زر المعرض، و أسفله زر تصوير الفيديو أمامهما مباشرة زر خاص بإضافة تأثيرات مثلما هو موجود فى برنامج ” سناب شات ” ، و أسفله زر خاص للسيلفي و هو عبارة عن خاصية تحاكى خاصية Beauty الموجودة فى هواتف هواوى ، فيمكنك منها ضبط حدة الألوان و السطوع و إضافة تأثيرات على الوجه ، و فى الأسفل ستجد الزر الخاص ب Bixby الذي سنتحدث عنه لاحقاً  ، أما من ناحية اليسار ستجد زر فتح الكاميرا الأخرى ،و زر تشغيل الفلاش و زر تشغيل وضع HDR و أخيراً زر الإعدادات ، و عند تشغيل الأوضاع عن طريق السحب من اليسار لليمين سنجد لدينا خيارات عدة ، مثل وضع Auto  و وضع Pro  الذى شمل العديد من الخيارات التى تساعدك فى إلتقاط الصور بإحترافية و لدينا وضع البانوراما و أيضاً وضع Selective focus الذي يقوم بإلتقاط صورتين فى أجزاء من الثانية ثم تقوم بنفسك بضبط درجة التركيز ، و لدينا بالطبع وضع Slow Motion  و HyperLapse ، و وضع Food و أخيراً وضع virtual shot ، و عند فتح الإعدادات تجد لديك خيار هام و عملى جداً و هو زر الكاميرا العائمة و هو زر متنقل يمكنك منه إلتقاط الصور و متنقل يقصد به أنه يمكنك وضعه على مكان بالواجهة بالمكان الأقرب لإصبعك لتلتقط الصور بسهولة و هو أمر ممتاز ، و عند سحب الشاشة من اليمن إلى اليسار ستجد لديك العديد من التأثيرات التى يمكنك إضافتها للصور ، كما أنك ستجد أيضاً إختصار Water Mark الذي يمكنك منه إضافة علامة مائية تختارها بنفسك لوضعها على الصور الملتقطة ، و الجميل فى الأمر أنه فى إمكانك تعديل حجم العلامة المائية و تحريكها كيفما تشاء و هو أمر ممتاز .

–  كانت الصور الملتقطة ممتازة جداً تكاد تكون مثالية ، فهى مشبعة بالألوان و مليئة بالتفاصيل الدقيقة و لا تترك شيئاً إلا و تظهره ، فتحصل على صوراً رائعة تغنيك عن الكاميرا الإحترافية ، ففي الإضاءة العالية تحصل على صور ممتازة و فى الإضاء المنخفضة تحصل على صور واضحة المعالم و التفاصيل دون وجود تشويش و هو شئ ممتاز ، و لكننا نعترف أن الكاميرا تضيف لمستها الخاصة بما يساعد فى إنتاج صور أفضل و هو أمر لا بأس به إطلاقاً ، و عند تشغيل وضع HDR رأينا صراحة أنه لم يكن له أى دور ، فالصورة الملتقطة تكاد تكون متشابهة مع الصور الملتقطة فى الوضع العادى و ليس هناك أى فرق ، و عند تشغيل وضع البانوراما فهناك الكثير من التفاصيل و هناك بعض الحدة و لكنها فى النهاية جيدة جداً ، و الجدير بالذكر أن كاميرا هاتف Samsung Galaxy S8 قد حصل على 88 نقطة مثل أخيه Galaxy S7 Edge و ذلك وفقاً لتقييم موقع DXO المتخصص فى تقييم الكاميرات ، و قد تفوق فى ذلك على  Huawei P10  الذي حصل على 87 نقطة ، و قد تفوق أيضاً على ِApple iphone 7 و LG G5 اللذان حققا 86 نقطة ، بينما تفوق على كاميرا الهاتف هاتف Google Pixel  الذى حقق 89 نقطة ، و هو ما يدل على جودة التصوير العالية .

 


–  أما تصوير الفيديو فهو يدعم التصوير حتي جودة 4k و 30 صورة فى الثانية و أيضاً بجودة 2k و 30 صورة فى الثانية ، و بجودة 1080 بيكسل و 60 صورة فى الثانية أو 30 صورة فى الثانية ، و أخيراً بجودة 720 بيكسل ، كانت جودة التصوير ممتازة حقاً و ليس عليها أى نقد و لكنها لم تختلف فى ذلك عن جودة تصوير الجيل السابق .

–  أما الكاميرا الأمامية بدقة 8 ميجا بيكسل ، التركيز التلقائي و يدعم تصوير فيديو بجودة 1440 بيكسل (2k  ) و 30 لقطة فى الثانية ، كانت الصورة الملتقطة رائعة تماماً و تظهر كافة التفاصيل و تكون مشبعة بالألوان و لكن عليك من حين إلى آخر أن تضبط تصحيح لون البشرة بنفسك لأنها فى بعض الأحيان تكون مبالغة قليلاً ، أما بالنسبة للميزة الجديدة و هى التركيز التلقائي فكانت تعمل بشكل ممتاز على غرار Huawei P10 ، و هو أمر ممتاز .

واجهة المستخدم :
–  يأتى الهاتف بنظام تشغيل أندرويد ، الاصدار  7.0 Nougat ، مع واجهة Samsung UX و الذى يبدو أن الشركة تبتعد عن كل ما له علاقة بهاتفها المتوفى مبكراً Galaxy Note 7 ، على كل حال لقد شملت الواجهة العديد من المميزات الجديدة و العملية و تغيرت شكل الأيقونات للأفضل و أصبحت واجهة بسيطة و جميلة و فيما يلي نعرض لهذه المميزات تفصيلاً .

–  عند فتح قفل الشاشة بأى طريقة تحددها مثل عن طريق قارئ البصمة أو ماسح قزحية العين أو قارئ الوجه أو من خلال الطرق التقليدية مثل النمط أو كلمة مرور أو عن طريق السحب فقط ، و الجدير بالذكر أنه يمكنك نعيين فتح قفل الشاشة عن طريق قارئ البصمة مع ماسح قزحية العين أو مع قارئ الوجه و لكن للأسف ليس متوفراً خيار تعيين ماسح قزحية العين و قارئ البوجه معاً لفتح قفل الشاشة ، و الجديد فى ماسح قزحية العين أنه أصبح أكثر سهولة فى التعامل مما هو موجود فى Galaxy Note 7  حيث كان يتوجب أن ترفع الهاتف أمام عينيك مباشرة حتى يستطيع القراءة ، أما فى هذا الهاتف يمكنه قراءة قزحية العين من أى زاوية دون أن تفعلها بطريقة معينة ، و لكن لاحظنا أنه فى ضوء الشمس المباشر قد لا يعمل الماسح حيث يجب أن تكون فى إضاءة متوسطة بعيداً عن ضوء الشمس ، أما قارئ الوجه فيتيعين عليك أن تخلع النظارات إذا كنت ترتديها حتي يستطيع قراءة وجهك و يتعين أن تكون هناك إضاءة كافية تسمح للقارئ بمسح وجهك .

–  إستغنت الشركة عن أزرار التحكم بالنظام المادية و نقلتها إلى الشاشة فأصبح لديك زر القائمة الرئيسية و زر الرجوع و زر الخيارات و يمكنك تغيير مكان زر الرجوع و زر الخيارات من خلال الإعدادات و يمكنك أيضاً أن تجعل خلفية هذه الأزرار شفافة أو مميزة بلون تختاره من الإعدادات كيفما شئت ، أما زر الشاشة الرئيسية فهو ليس مخصصاً لفتح درج التطبيقات ، و لكن يمكنك فتح درج التطبيقات من خلال سحب الشاشة لأعلى أو لاسفل ، و ما أن تقوم بذلك ستجد أن التطبيقات مرتبة ترتيباً أبجداياً و يمكنك الخروج من هذا الترتيب و ترتيب التطبيقات بنفسك ، و يمكنك أيضاً أ، تقوم بإلغاء درج التطبيقات لتكون جميع التطبيقات على الشاشة الرئيسية و مقسمة إلى عدة صفحات كما هو الحال فى واجهة هواوى EMUI 5.0 و هو شئ ممتاز ، و الآن فيما يتعلق بقائمة الإشعارات و الإختصارات فستجد أنها لم تختلف تماماً عن ما كان موجوداً فى Galaxy Note 7 ، فمثلاً فيما يتعلق بالإختصارات عند السحب لأسفل لأول مرة ستجد لديك ستة إختصارات عبارة عن رموز فقط دون نص ، و عند السحب لأسفل مرة أخرى ستظهر لك كافة الإختصارات بالنصوص ( يمكنك عرض قائمة الإختصارات من المرة الأولى عن طريق السحب لأسفل بإصبعيك الإثنين ) ، ستجد لديك عند إختصار الـ Wi Fi مثلاً قائمة الشبكات المتاحة للإقتران أو إسم الشبكة إذا كنت متصلاً بشبكة ما ، و ينطبق الأمر على إختصار البلوتوث حيث يظهر لك أسماء الأجهزة المتاحة للإقتران ، و غيرها من الأمور الأخرى و هو ما يعمل على سهولة التعامل مع الهاتف دون أن يدخل مثلاً إلى عدة أشياء ليصل إلى ما يريده ، فكل شئ متاح مباشرة و هو أمر ممتاز ، و يمكنك إجراء التعديلات على قائمة الإختصارات بأن تضيف إختصارات أو تزيلها ، أو أن تقوم بتبديل أماكن الإختصارات كيفما تريد ، و فيما يتعلق بقايمة الإشعارات فأنه يمكن القول بأنه أصبح أكثر سلاسة فمثلا عند وصولك إشعار فإنه يمكنك تصفحه و الرد عليه دون أن تدخل إلى التطبيق نفسه ، و إذا وصلك عدة إشعارات من نفس التطبيق فإنه يمكنك تصفحه كل على حدة ، و هو نفس الأمر الموجود فى واجهة Google Pixel و هو شئ ممتاز كذلك .

–  إنتقالاً إلى المميزات ، فإنك ستجد لديك ميزة Always On Display التى يمكنك تفعيلها من الإعدادات  ، فيمكنك منها عرض الساعة ( تناظرية أو رقمية ) أو عرض التقويم أو عرض صور تختارها و هى تعمل بشكل ممتاز فى عرض الإشعارات ، و هناك ميزة جميلة إذا كنت مثلاً خارج المنزل و رأيت محتوى فيديو على موقع اليوتيوب و لكن تريد مشاهدتها لاحقاً فيمكنك نقل رابط الفيديو إلى شاشة Always On Display ليمكنك فتح الفيديو بسهولة من خلال الضغط على الرابط ، و هناك ميزة أخرى و هى 3D Touch و التى تتمثل فى زر الشاشة الرئيسية ، حيث بها حساس لقوة الضغط ، فيمكنك الضغط عليها مطولاً  تقوم بعمل إهتزاز و يفتح قفل الشاشة ، كما يمكنك منه أيضاً عند الضغط عليه ثلاثة مرات متتالية تصغير حجم نافذة النظام ، فتقوم بتصغير الشاشة و لكن يمكنك أيضاً بعد تصغيره أن تغير من حجم النافذة من أى طرف من أطراف النافذة و هو شئ ممتاز .

–  لدينا أيضاً ميزة Multi Window التى تسمح لك بتشغيل تطبيقين فى نفس الوقت أى كان نوع البرنامج ، فكل شئ متاح ، و أصبح فى إمكانك تغيير حجم أى من التطبيقين لتقوم بإرسال رسالة من التطبيق الآخر مثلاً ، و يمكنك التبديل بينهما بسهولة ، و هناك شئ يمكنك القيام به هو قص أى عنصر من التطبيق تريد أن يكون مرئياً لديك أثناء قيامك بأمر آخر على الهاتف ليكون هذا الجزء فى أعلى الهاتف أو أسفل الهاتف و هو شئ ممتاز ، و فيما يتعلق بـ Edge panels ، فإنه لم يختلف كثيراً عن الجيل السابق ، فيمكنك السحب إلى الجهة الأخرى من أى من الحافتين لإظهار القائمة ، و هى تشمل على إختصارات مثبتة مسبقاً و على العديد من إختصارات المهام و أيضاً يمكنك إضافة إليها إختصار لأرقام شخصية ليسهل الوصول إليها و الإتصال بها سريعاً ، كما و أنه هناك ميزة أخرى و هى إضاءة اللوحة عند وصول أى إخطار عند تحمل الهاتف بشكل عرضي .

 


–  وأيضاً ننتقل إلى ميزة هامة تتمثل فى تطبيق Secure folder أى المجلد الآمن ، و هو مجلد يمكنك من حفظ ملفاتك و تطبيقاتك و أى شئ تريده حفظه بعيداً عن المتطفلين فى هذا المجلد ، فيمكنك حماية المجلد عن طريق ماسح قزحية العين أو عن طريق قارئ البصمة ، و يمكنك أيضاً من عمل نسخة أخرى من تطبيق معين ، فيكون لديك نسخة فى القائمة و ونسخة فى المجلد الآمن و تكون كل نسخة مختلفة عن الأخرى بحسب إستخدامك لأى منهما ، كما يمكنك أيضاً إخفاء هذا المجلد نفسه حتي لا يصل إليه أى متطفل ، و يمكنك تعيين خيار بحفظ أى شئ جديد إلى المجلد الآمن فوراً ، مثلاً عند تصوير صورة جديدة تحفظ مباشرة إلى المجلد الآمن و هو شئ ممتاز أيضاً .

–  لن ننسى بالطبع تطبيق Game Launcher ، تطبيق غني عن التعريف لمستخدمي سامسونج ، و لمحبي الألعاب ، حيث يقوم هذا التطبيق بتجميع جميع الألعاب الموجودة على الهاتف فى مجلد واحد فى التطبيق حتي يمكنك الوصول إليه سريعاً دون أن تدخل إلى درجة التطبيقات و تبحث عنها ، و يقدم هذا التطبيق نفس الأمور كما كان من قبل ، و لكن بطريقة مباشرة أكثر ، فيمكنك تعطيل إستقبال الإشعارات أثناء اللعب ، كما يمكنك تعطيل حساسية لمس الحواف ، كما يمكنك أخذ لقطات من اللعبة أو تسجيل جزء معين من اللعبة أثناء اللعب كأن تقوم بشرح شئ معين فى اللعبة ، و يكون تسجيل الفيديو حتي جودة 1080 بيكسل ، و قد يحدث أن تقوم بتشغيل لعبة لا تتناسب مع نسبة عرض الشاشة ، كأن تكون نسبة عرض اللعبة 16:9 و هو ما يعني أن لا تكون اللعبة فى وضع ملئ الشاشة ، فيمكنك اللجوء إلى التطبيق و تفعيل وضع ملئ الشاشة القسرى ثم سيطلب منك إعادة تشغيل اللعبة لتصبح الآن فى وضع ملئ الشاشة دون إقتصاص فى أى جزء من اللعبة .

–  وفيما يتعلق بقارئ البصمة فلم يكن الأسرع و لكنه عملى و ممتاز و واسع الإستخدام مثلما هو موجود فى هواتف هواوى ، لكن يعيبه فقط مكان القارئ الذى يجعلك تستغنى عنه و تلجأ إلى ماسح قزحية العين .

مساعد Bixby الشخصى :
–  أعلنت الشركة فى مؤتمرها الخاص عن إنتاجها لمساعد شخصي جديد يتسم بالذكاء الإصطناعى يسمى Bixby  ليكون منافساً لغيره من المساعد الشخصي ، مثل نظام Siri فى هواتف آبل ، و أيضاً Google Assistant و أخيراً نظام Alexa الخاص بأمازون ، و أضحت الشركة أن النظام يتسم بالعديد من المميزات الفريدة ، فمثلاً عندما يكون التطبيق المستخدم متوافق مع المساعد الصوتى Bixby فإنه يستطيع تنفيذ أى أمر توجهه من خلال هذا التطبيق على عكس المساعدات الصوتية الأخرى التى تقتصر على الشئ بعينه و هو أمر ممتاز ، و أيضاً أوضحت أنه يتميز بالوعى بالسياق ، أى أنه عندما تعمل على تطبيق متوافق مع المساعد الصوتى فإنه يمكنك إستدعائه في أى وقت ليقوم Bixby تلقائياً بفهم سياق الإستخدام أو الحالة الحالية للتطبيق و سيتيح للمستخدم عدة أوضاع للتفاعل معه إعتماداً على ذلك السياق ، و أيضاً قالت أنه يتميز بالتفاعل المعرفي و هى خاصية مهمة للغاية ، فبعض المستخدمين قد ينسون الصيغة المحددة لإعطاء أمر للقيام بشئ معين ، فيفهم المساعد الصوتى ذلك الأمر في ظروف كهذه و يقوم بتنفيذها ، أو سيطلب من المستخدم معلومات إضافية حول المهمة التى يود تنفيذها .

–  إنتقالاُ من المميزات إلى الأمور التى يمكن للمساعد الشخصى Bixby فعلها ،  و هي أمور كثيرة عملية ، فما أن تفوم بفتح المساعد الشخصي عن طريق الضغط على الزر الخاص به أو عن طريق قول Hello Bixby ، و الجدير بالذكر إلى أنه إلى وقت كتابة هذه المراجعة لا يدعم المساعد إلا اللغة الكورية و اللغة الإنجليزية فقط و أوضحت الشركة أن النظام سيكون مدعماً للعديد من اللغات بعد إطلاقه فى الأسواق ، لذا نتمنى إرسال تحديث هوائي لدعم اللغة العربية ، على كل حال ما أن تفتح المساعد الشخصى ستكون لديك واجهة عبارة عن مربعات صغيرة متتالية مثل ما هو موجود في جوجل ناو تظهر لك العديد من المعلومات المختلفة  المهمة للمستخدم مثل رسائل البريد الإلكترونى و الأخبار التى تهم المستخدم و أخبار الطقس و قائمة المهام و أخيراً إقتراحات الأماكن القريبة من الموقع و غيرها بناءً على التوقيت ، و يمكنك التحكم بالمساعد عن طريق الصوت من خلال إجراء محادثة معه أو عن طريق كتابة الأوامر نصاً ، أو عن طريق التعامل معه مثل أى تطبيق آخر باللمس .

–  والجدير بالإشارة أن المساعد الشخصي يتفوق على جميع منافسيه فى مجال الذكاء الإصطناعى ، من حيث التذكير بالمهام اليومية و قد وضعت الشركة لمستها الخاصة ليكون أفضل من منافسيه ، و يمكنك إستخدام المساعد في التعرف على الأشياء التى تود معرفتها عن طريق الكاميرا ، فتقوم بإلتقاط صورة للشئ الذى تود معرفته ثم يقوم بعمل بحث على الإنترنت ليخبرك كل شئ عنها ، فمثلاً إذا قمت بتصوير كلب لا تعرف نوعه يقوم المساعد بالبحث عن الصور المشابهة و يجمع كافة المعلومات عنه ليخبرك بنوعه و كل ذلك سريعاً فى ثوانى معدودة ، و أيضاً يمكنك منه تصوير نصوص معينة ليقوم بترجمتها لك فوراً ، كما يمكنك إستخدامه في التسوق و فى قراءة أكواد QR ، كما يمكنك أيضاً أن تأمره بالتعرف على الأماكن السياحية ليعطيك معلومات عنها ، مثلاً إذا كنت في إيطالياً و ذهبت إلى برج بيزا المائل و قمت بتصويره عن طريق Bixby فإنه سيخبرك فوراً بتاريخ هذا البرج و كافة المعلومات عنه .

–  شئ جميل أليس كذلك ، و لكن يؤسفنى أن أبلغك بأن المساعد لم يعمل إطلاقاً و ذلك فى نسخة الشرق الأوسط ، و قد رأيت أن العديد من المستخدمين أيضاً واجهوا هذه المشكلة أيضاً ، فعند الضغط على زر تشغيل المساعد فإنه يكون مثل Google Now و لا يتلقي الأوامر لذا نتمنى حل هذه المشكلة بإرسال تحديث هوائي فى أقرب وقت .

تقنية ( منصة ) Dex :
–  أعلنت الشركة عن عدة ملحقات تفيد المستخدم و توسع من إستخدام الهاتف ، و كان من بين هذه الملحقات شئ حلم به الكثير بأن يتواجد يوماً ( على الرغم من توافره فى الأسواق و لكنه مقتصر على هواتف معينة ) و هو أن يكون فى إمكان المستخدم تحويل هاتفه إلى حاسب محمول ، فقامت الشركة بتلبية طلبهم و تحويل حلمهم إلى حقيقة و قامت بإنتاج وحدة أو منصة Dex و بسعر 150 دولار تقريباً ، و فيما يلي شرح لهذه التقنية .

–  ما ان تمتلك هذه الوحدة التى تعمل فقط مع هواتف جالاكسي الجديدة ، و تقوم بفتح هذه الوحدة عن طريق سحب سطح الوحدة لأعلى يكون بمثابة باب جانبي لحمل الهاتف ، و عندم تنظر لظهر الوحدة ستجد لديك العديد من المنافذ  و على رأسها منفذ USB Type – c الأساسي ناحية اليمين و بجانبه يساراً منفذ HDMI و يدعم دقةعرض 1080 بيكسل ، ليكون بجانبهما زر الطاقة ، و بجانب الزر منفذ إنترنت و أخيراً منفذي USB لتوصيل الماوس و الكيبورد و أيضاً لتوصيل بطاقات التخزين الخارجية ، أما من الأمام فى مكان وضع الهاتف ستجد أيضاً منفذ USB Type C ليعمل كمخرج فيديو يقوم بتحويل محتوى الشاشة إلى الحاسب و أيضاً ليقوم بشحن الهاتف فى نفس الوقت ، و الجدير بالإشارة أنه يتعين عليك أن تقوم بتوصيل سماعة صوت لاسلكية تعمل بالبلوتوث لأن هذه الوحدة تقوم بتعطيل الصوت نظراً لطبيعة وضع الهاتف ، و أيضاً يجب عليك توصيل الهاتف بشاشة الحاسوب لأنه بدون الشاشة لن تعمل هذه الوحدة .

 


–  بعد توصيل الوحدة بالحاسب ستظهر لك واجهة سطح المكتب بأيقونات التطبيقات التى تستخدمهاو أيضاً في الأسفل شريط Task Bar بالإضافة إلى شريط Status Bar كما تدعم النوافذ المتعددة ، و عند التجربة الفعلية للوحدة سنجد أن إستخدامه رائعه مع تطبيقات مايكروسوفت أوفيس مثلاً ، فمع الإستخدام الخفيف سيكون أمراً رائعاً ، لكن مع الإستخدام الثقيل مثل تشغيل الألعاب أو تشغيل برامج الفوتوشوب و البرمجة ستجد بعض الصعوبات في تنفيذ هذه المهام كما أنك ستلاحظ بعض التأخير في تشغيل بعض الألعاب ، و لكنه فى النهاية لا يمنحك تجربة مايكروسوفت ويندوز أى كان الإصدار ، و ستلحظ أيضاً صعوبة نقل نصوص معينة من إحدى المصادر سواء كانت من إحدى المواقع أو من البريد الإلكتروني  ، و لكنه فى نهاية مفيد لبعض الأشخاص الذي يسافرون بإستمرار و يحتاجون لحاسوب دائماً فهذه الوحدة هى الخيار المناسب بالطبع .

عمر البطارية :
–  يأتى الهاتف ببطارية من نوع ليثيوم بوليمر بسعة 3500 مللى أمبير ، غبر قابلة للإزالة ، يأتى مع معالج بتقنية 10 نانو متر بجانب سيليكون 14mm ، قدمت البطارية أداءً جيداً جداً ، فقد صمدت 88 ساعة فى وضع الإستعداد ، و إلى أكثر من 23 ساعة من إستخدام إتصال 3G ، و إلى أكثر من 12 ساعات من تصفح الإنترنت ، و إلى أكثر من 16 ساعة من مشاهدة الفيديو ، و من الجدير بالذكر أن هذه النتائج تحققت فى ظل دقة الشاشة QHD+ ، لذا من الممكن أن تختلف الأرقام من مستخدم إلى آخر ، و الجدير بالإشارة أيضاً أن خاصية Always On Display لا تستهلك من البطارية كثيراً ، فهى تستهلك 1% فى الساعة لذلك لا يمكنك أن تلاحط أى تأثير لهذه الخاصية على أداء البطارية .

–  كما أن شركة سامسونج قد قدمت أدلة على إجراء إختبارات مكثفة على البطارية للتأكد من أن البطارية لا تنفجر مثلما حدث سابقاً ، و يأتى الهاتف مدعماً لتقنية الشحن السريع فيمكنك شحن البطارية من 0% إلى 100 % خلال 90 دقيقة فقط و هو رقم ممتاز ، كما و أنه يدعم الشحن اللاسلكي .
–  قمنا بوضع الهاتف على منصة الإختبار لمعرفة ترتيبه وسط منافسيه من حيث عمر البطارية ، فتفوق الهاتف على أخيه السابق و كذلك على Apple Iphone 7 Plus و Huawei P10 Plus و LG V20 ، و هى مرتبة جيدة جداً .

التوصيل ووسائل المشاركة :
– يدعم شرحة إتصال أو شريحتي إتصال يمكن إستخدامها كشريجة إتصال و كارت ذاكرة خارجية حتى 256 جيجا بايت .
–  يدعم الهاتف شبكات الجيل الرابع تصنيف Cat.16  ، لسرعات نظرية تصل إلى 1000 Mbps سرعة تحميل و إلى 150 Mbps سرعة رفع الملفات .
– يدعم الهاتف واى فاى نوع a/b/g/n/ac، dual-band ، كما يدعم WiFi Direct و Hotspot .
– يدعم GPS مع A-GPS و  GLONASS و  Beidou و Galileo .
–  اتصال بلوتوث الاصدار 5.0 مع  A2DP، EDR، ، aptX ، و يدعم خاصية NFC ، و لا يدعم راديو FM .
–  مدخل USB الإصدار 3.1 ، Type-C 1.0 reversible connector.

الأداء :
جاء الهاتف بنسختين ، الأولى تأتى بأحدث معالج مقدم من شركة كوالكم و هو Snapdragon 835 و قالت أن هذا المعالج سيدعم الشحن السريع حتي الإصدار الرابع ، و أنه سيوفر سرعة أكبر في معالجة الرسوميات ثلاثية الأبعاد مقارنة مع 820 فى إستخدام نظارات الواقع الإفتراضى ، و قالت الشركة أنه مصنوع بتقنية 10 نانو متر و أنه أفضل من SD820 فى أنه يستهلك الطاقة بمقدار 25 % أقل  ، أما الثانية فهى نسخة الشرق الأوسط تأتى بأحدث معالج مقدم من شركة سامسونج و هو Exynos 9 8895  و هو منافس للمعالج السالف الذكر ، و قالت الشركة أنه يأتى أيضاً بتقنية 10 نانومتر ، و أن هذه التقنية أفضل من ناحية الأداء بنسبة 27% و أقل استهلاكاً للطاقة بنسبة 40% مقارنة بتقنية 14 نانومتر السابقة ، و فيما يلي مواصفات المعالج فى كل من النسختين .

–  ( النسخة العالمية )  معالج من نوع Qualcomm MSM8998 Snapdragon 835 بمعمارية 64 بت ، بتردد ثماني النواة ( رباعي النواه 2.35 جيجا هرتز Kryo و رباعي النواه 1.9 جيجا هرتز Kryo ) ، و معالج رسومى Adreno 540 ، ( نسخة الشرق الأوسط ) معالج من نوع Exynos 9 Series 8895 بمعمارية 64 بت، بتردد ثماني النواة (رباعي النواه 2.3 جيجا هرتز Cortex-A53 و رباعي النواه 1.7 جيجا هرتز Cortex-A53) ، و معالج رسومى Mali G71 MP20 ، و يأتى كلاً منهما مع ذاكرة عشوائية 4 جيجا بايت ( 6 جيجا بايت فى بعض الأسواق ) مع ذاكرة داخلية 64 أو 128 جيجا بايت .
–  إنتقالاً من المواصفات إلى أداء كلا المعالجين ، كان أداء كلا المعالجين ممتازاً و و لا يمكنك ملاحظة أى فرق فى الأداء فى كلً منهما ، فيمكنك أداء مهامك المكثفة إلى المتوسطة إلى العادية دون أى مشاكل ، و فى ذلك سنستدل بإختبارات الأداء تالياً :

 


حين تم إختبار الهاتف على برنامج AnTuTu 6  لإختبار المعالج و الرام  :
–  حصل الهاتف فى نسخته العالمية على 168133 نقطة و فى نسخة الشرق الأوسط على 174070 ليتفوق هذا الأخير على أغلب منافسيه ، حيث تفوق على النسخة العالمية و على Apple Iphone 7 Plus و LG V20 و OnePlus 3T و Samsung Galaxy S7 Edge و Google Pixel XL  و Sony Xperia XZs و Huawei P10 Plus .

أما عند إختبار الهاتف على Geekbench 4  لإختبار الأنوية المتعددة :
–  عند إختبار الـ Multi-Core حصل الهاتف فى نسخته العالمية على 6106 نقطة و فى نسخة الشرق الأوسط على 6338 نقطة ليتفوق هذا الأخير على أغلب منافسيه ، حيث تفوق على النسخة العالمية و على Apple Iphone 7 Plus و LG V20 و OnePlus 3T و Samsung Galaxy S7 Edge و Google Pixel XL  و Sony Xperia XZs و Huawei P10 Plus .
–  وعند إختبار الـ Single -Core حصل الهاتف فى نسخته العالمية على 1915 نقطة و فى نسخة الشرق الأوسط على 1938 نقطة ليتفوق هذا الأخير على Huawei P10 Plus ، ، على النسخة العالمية و على LG V20 و OnePlus 3T و Samsung Galaxy S7 Edge و Google Pixel XL  و Sony Xperia XZs ، بينما تفوق على كل منهما Apple Iphone 7 Plus و Huawei Mate 9 Pro .

أما عند إختبار الهاتف على برنامج BaseMark OS 2.0  :
–  عند إختبار الهاتف حصل الهاتف فى نسخته العالمية على 3406 نقطة و فى نسخة الشرق الأوسط على 3298 نقطة ليتفوق كل منهما على LG G6 و OnePlus 3T و Samsung Galaxy S7 Edge وXL  Google Pixel  و Sony Xperia XZs و Huawei P10 Plus ، بينما تفوق عليهما Apple iphone 7 Plus .

التقييم الكلى :
فى النهاية نرى أن الهاتف كان ممتازاً من ناحية التصميم و جودة التصنيع و من ناحية الشاشة كذلك و من ناحية النظام و الواجهة التى كان بها العديد من المميزات العملية و من ناحية الكاميرا الرائعة و لكن نود أن تكون الصور طبيعية أكثر ، حيث تضيف الكاميرا لمستها الخاصة ، و من الناحية النظرية نرى أن نظام Bixby نظام رائع و عملى و لكن نتمنى إرسال تحديث هوائي لحل هذه المشكلة و أيضاً لحل مشكلة دعم الصور و الفيديو لنسبة العرض إلى الإرتفاع للشاشة حتى نتمكن من الحصول على تجربة أفضل ، و أيضاً الصوت كان جيداً و لكن ليس الأفضل وسط منافسيه .

– سؤال المراجعة الذي ستجيب أنت عنه فى التعليقات ” هل يستحق الإقتناء أم لا ” ، أعطيناك رأينا فما رأيك أنت .

– الشاشة : 10 / 10 .
– التصميم و جودة التصنيع : 9 / 10 .
– البطارية : 8 / 10 .
– الكاميرا : 10 / 10 .
– الأداء : 9 / 10 .
– تقييم الهاتف بشكل عام : 9 / 10  .

الهواتف المنافسة :
1 –  Huawei P10 Plus .
2 – Apple Iphone 7 Plus  .
3 – Motorola Moto Z  .
4 – LG V20  .
5 – OnePlus 3T  .
6 – Google Pixel XL .

Source link

مراجعة كل ما يتعلق بهاتف Samsung Galaxy S8 Plus

عن obaidh

مهتم بالتقنية والهواتف الذكية وتطوير المواقع مختص سوفت وير وبرامج الاجهزة الذكية واللوحية والحواسب

شاهد أيضاً

مقارنة هاتفي Xiaomi Mi Max 3 و Oppo F7

مقارنة هاتفي Xiaomi Mi Max 3 و Oppo F7

مقارنة هاتفي Xiaomi Mi Max 3 و Oppo F7 اليوم نقدم لكم مقارنة بين اثنين …