الرئيسية / مقالات / حقائق عن الاندرويد تعرف اليها
الشيفرة المصدرية لنظام الاندرويد 5 اصبحت متاحة
الشيفرة المصدرية لنظام الاندرويد 5 اصبحت متاحة

حقائق عن الاندرويد تعرف اليها

حقائق عن الاندرويد تعرف اليها

قبل أعوام قليلة لم يكن أحدٌ تقريبًا قد سمع عن نظام أندرويد، حيث كانت نوكيا بنظام سيمبيان في القمة، وبلاك بيري في أيام عزّه، وآيفون الذي ملك عقول وقلوب المُعجبين يصعد بشكل صاروخي. أندرويد كان خجولًا وفي بداياته، ولم يُصدق أحد بأن سيمبيان سيختفي بعد أعوام قليلة، وبأن بلاك بيري ستُجاهد في الحفاظ على اثنين أو ثلاثة بالمئة من السوق، وبأن آبل ستقوم بعد أعوام باقتباس واستنساخ الميّزات من أندرويد.

رغم أنك تعرف أندرويد جيدًا الآن، لكن هناك عدة نقاط ربما لم تعرفها من قبل، سنقدّمها لك الآن:

عشرة أشياء لم تكن تعرفها عن أندرويد
عشرة أشياء لم تكن تعرفها عن أندرويد
10- غوغل لم تطوّر أندرويد

لا تستغربّ! صحيح أن غوغل جعلت أندرويد نظام الهواتف الذكية الأول في العالم، لكنها لم تبدأ بتطويره. حيث تم تأسيس شركة Android Inc عام 2003 في كاليفورنيا من قِبل كل من “آندي روبن”، “ريتش ماينر”، “نِك سيرز” و “كريس وايت”. في عام 2005، قامت غوغل بشراء أندرويد وبقي أغلب أصحاب الشركة الأصليين يعملون في مشروع أندرويد ما عدا “نِك سيرز”، كما غادر مؤسس أندرويد وصاحب الفكرة “آندي روبن” شركة غوغل قبل أيام ليبدأ شركته الخاصة.

بعد أن استحوذت غوغل على أندرويد قامت بتطويره ودفعه إلى القمة. لكنها ليست أوّل من قام بتطويره.

9- سامسونج رفضت شراء أندرويد

تخيّل أن أندرويد كان يُمكن أن يكون لسامسونج وليس لغوغل، حيث أن مطوّري أندرويد قاموا بعرضه على سامسونج ورفضت العرض، قبل أن يتجهوا -يائسين- إلى غوغل التي وافقت على شرائه!

في أواخر العام 2004 توجه “آندي روبن” ورفاقه إلى كوريا الجنوبية لإقناع سامسونج بشراء نظام التشغيل بسبب حاجة الفريق إلى تمويل لإتمام تطوير المشروع. لكن ردة فعل فريق مجلس إدارة الشركة كانت الضحك على روبن ورفاقه، وقالوا له: “أنتم ستة أشخاص، هل أنت تحت تأثير المخدّر؟”.

لكن غوغل كانت أبعد نظرًا، حيث استحوذت على أندرويد في بداية العام 2005 وبعد أيام قليلة فقط مقابل 50 مليون دولار، وتابع روبن وفريقه تطوير نظام التشغيل مع غوغل، فيما يُنظر إليها على أنها أفضل عملية استحواذ قامت بها غوغل منذ تأسيسها وحتى الآن.

8- أندرويد كان من المفترض أن يكون موجهاً للكاميرات الذكية

Android-was-initially-planned-to-be-an-OS-for-digital-cameras.

قبل حوالي 10 سنوات تقريبًا، وقبل أن تستحوذ غوغل على أندرويد ويصل إلى ما هو عليه الآن، كان “آندي روبن” ومن معه من مؤسسي أندرويد الأصليين يخططون لبرمجة هذه المنصة لتحسين الاتصال بين الكاميرات الرقمية وأجهزة الكمبيوتر، وليس كما هي عليه حاليًا؛ منصة لتشغيل الهواتف الذكية.

وبحسب ما أوضح “روبن” في تصريح سابق له فإن المنصة التي تم العمل عليها في البداية لتكون نظام تشغيل كاميرات، هي نفسها بالضبط التي أصبحت للهواتف المحمولة، وبسبب نضوج سوق الهواتف المزودة بكاميرات تم إعادة النظر في جعل المنصة خاصة بالهواتف. وقرر المؤسسون حينها أن الكاميرات الرقمية ليست سوقًا كبيرًا بما فيه الكفاية، وقال “روبِن” أنه كان متخوفًا حينها من المنافسة مع مايكروسوفت ونوكيا.

7- غوغل أعادت تصميم أندرويد بعد الكشف عن آيفون

SONY DSC

هذه معلومة سيحبّها عشاق آبل وقد يرون أنها دليل بأن غوغل (قلّدت) آبل. حسنًا، لا ننكر بأن غوغل كما غيرها من الشركات تأثرت بالآيفون. الهاتف الذي ترونه في الصورة أعلاه هو نموذج أولي لأندرويد حيث كانت غوغل قد صممته للعمل مع لوحة مفاتيح صلبة كاملة على غرار هواتف بلاك بيري. لكن بعد أن أعلنت آبل عن آيفون في العام 2007 قررت غوغل الاستغناء عن الفكرة وتصميمه كنظام تشغيل بشاشة لمسية بالكامل. هذا لا يعني بأن غوغل قلّدت آبل، لأن نظام أندرويد مُختلف بشكل كبير عن iOS كما نعلم، لكن غوغل تأثرت بفكرة الشاشة اللمسية بالكامل ووجدت أنها أفضل وأكثر تطورًا، وقررت تبنّي هذا المبدأ.

6- الشركات الكبيرة لم ترَ في أندرويد تهديداً لها

android_sym

في عام 2007، قامت غوغل بتحالف مع عدد من الشركات لغرض الإعلان عن نظام أندرويد. آنذاك، كان المسيطر على سوق الهواتف المحمولة أنظمة سيمبيان، بلاك بيري، بالم وويندوز وفي نفس الوقت كانت آبل قد أعلنت عن أول جيل من آيفون .

أغلب الشركات المسيطرة في ذلك الوقت لم تكن تتوقع أن ينجح نظام أندرويد أو حتى أن يُشكّل منافسة، وظنّوا أن النظام سيلقى مصير العديد من الأنظمة التي حاولت أن تنافس، وهو الفشل. أيضاً لم ترَ الشركات أي خطر أو تهديد  منه وذلك لاعتماد أندرويد على نواة لينوكس، وكان مسؤولو الشركات يطلقون على لينوكس اسم “النظام غير القابل للإدارة”!

5- أندرويد هو أسرع الأنظمة انتشاراً في العالم وأكثرها نمواً

upfront.graphitix860_3

أندرويد ليس أسرع الأنظمة نموًا في عالم الهواتف المحمولة فحسب، بل أسرع الأنظمة انتشارًا على الإطلاق. ووفقًا لإحصائيات أخيرة فقد وصل عدد الأجهزة العاملة بنظام أندرويد لأكثر من مليار جهاز، وكان ذلك خلال 5 سنوات فقط (بمعدل 200 مليون كل سنة) وبفضل ذلك يعتبر أندرويد أسرع وأكثر الأنظمة نمواً وانتشاراً في العالم. الوحيد الذي يُنافسه على اللقب هو فيسبوك فقط.

4- أندرويد يعمل على عدد كبير من المنصات

Among-the-three-major-smartphone-platforms-Android-can-run-on-the-largest-and-most-diverse-number-of-devices.

قد يعلم الكثيرون أن أندرويد يدعم الهواتف المحمولة، الأجهزة اللوحية، والساعات الذكية، ولكن قد لا يعلم البعض أن أندرويد يدعم الكاميرات الذكية، أجهزة التلفاز، السيارات، منصات الألعاب، وغيرها. كما قامت بعض الشركات بإنتاج بعض التجهيزات المنزلية العاملة بأندرويد، مثل أفران المايكرويف وحتى أجهزة طبخ الأزر!

3- أي شخص يستطيع تصميم وتطوير التطبيقات لأندرويد … مجانًا

Anyone-can-freely-develop-for-Android.

إن كنت ممن يحبون تطوير التطبيقات ولديك فكرة لتطبيق، فبكل بساطة يستطيع أي شخص أن يطوّر ويصمم تطبيقه الخاص على أندرويد وبتكلفة متواضعة. بينما تتطلب العديد من المنصات اشتراكاً قبل تطوير التطبيقات على أنظمة تشغيلها. على سبيل المثال لا يُمكن تطوير تطبيقات iOS إلا على حواسب آبل باهظة الثمن، كما تحتاج إلى دفع اشتراك يبلغ 100 دولار سنويًا. أما على أندرويد فيمكنك البدء بتطوير تطبيقك على أي جهاز (ويندوز، لينوكس، ماك) بشكل مجاني بالكامل. ويُكلف فتح حساب لنشر التطبيقات في متجر غوغل بلاي 25  دولار فقط تُدفع لمرة واحدة.

2- من أين أتى شعار الأندرويد؟

The-story-of-the-Android-robot-logo

قد يتساءل الكثيرون من أين أتى شعار أندرويد الحالي. في الحقيقة الشخص المسؤول عن تصميم شعار الأندرويد الشهير، هي مصمّمة روسية اسمها “إيرينا بلوك”، وعندما قامت غوغل بالإستعانة بخدماتها، طلبت أن يكون الشعار بسيطاً، مبتكراً ويحتوي على روبوت، والطريف في الموضوع أن إيرينا استلهمت شعار الأندرويد الذي نعرفه حالياً من خلال تصميم اللافتات المستخدمة في دورات المياه (حيث يكون الرأس والأطراف غير متصلين مع الجسم)، فقامت باستخدام نفس الفكرة إضافةً للروبوت فحصلنا على شعار الأندرويد الذي نعرفه اليوم.

1- ثمانية من كل عشرة مستخدمين للهواتف الذكية لديهم أندرويد

Android-Army

لو افترضنا أنك ضمن ظروف إحصائية مثالية، ونزلت الآن إلى الشارع واخترت عشوائيًا أول عشرة أشخاص تُصادفهم يحملون هاتفًا ذكيًا، سيكون ثمانية (أو ربما تسعة) منهم يحملون هاتفًا بنظام أندرويد، بينما سيحمل الواحد أو الاثنان المتبقيان هاتفًا بأحد الأنظمة الأخرى (آيفون، ويندوز فون، بادا .. الخ).

بحسب آخر الإحصائيات، امتلك أندرويد حتى الربع الثالث من العام 2014 ما يصل إلى 84 بالمئة من الحصة السوقية، في حين توزعت الحصة المُتبقية على أنظمة التشغيل الأخرى مجتمعة. لقد بات أندرويد غير قابل للهزيمة بحسب آخر الدراسات التي صدرت أمس.

ما رأيك بهذه الحقائق؟ دعنا نعرف ضمن التعليقات

 

حقائق عن الاندرويد تعرف اليها

عن obaidh

مهتم بالتقنية والهواتف الذكية وتطوير المواقع مختص سوفت وير وبرامج الاجهزة الذكية واللوحية والحواسب

شاهد أيضاً

شركة فيزا VISA تتيح للمطورين والشركات الناشئة في المنطقة تطوير حلول مالية مُبتكرة

شركة فيزا VISA تتيح للمطورين والشركات الناشئة في المنطقة تطوير حلول مالية مُبتكرة   أطلقت …